كن سببا في اسلامه

باحثون أمريكيون يحاولون فهم تأثير الوصول الفوري إلى المعلومات عن طريق شبكة الإنترنت على الوظائف المعرفية لدينا.


النقاش ليس بجديد: حين نأخذ الهاتف الذكي، ونقوم بعملية بحث على جوجل في كل مرة نحتاج إلى معلومات، فإن ذالك يقلل القدرات المعرفية لدينا؟ باحثون من جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية، درسوا هذه القضية. في الدراسة التي نشرتها مجلة الذاكرة، فإنها تشير إلى أن "اعتماد أدمغتنا على الهواتف الذكية يؤثر على قدرتنا على حل المشاكل، وعلى الذاكرة والقدرة على التعلم"، حسب موقع: Real Simple.


هذه العادة تسهم في تغيير الطريقة التي يعمل بها الدماغ. حيث إن أدمغتنا لم تعد ترتبط بعملية داخلية، ولكن بأداة خارجية. هل هذا جيد أو سيئ؟ من الصعب الحسم في الأمر، وفقا للباحثين. الانترنت يحتوي على معلومات أكثر موثوقية من الذاكرة البشرية. والقدرة على الاستفادة من هذه المعرفة المركزة أمر مفيد للغاية، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين تبدأ  قدراتهم الإدراكية في الانخفاض.

الاستخدام المعتدل

واضاف المصدر "لكن الآثار المترتبة على نطاق أوسع من هذا البحث هي أكثر دقة بكثير"، يقول معدو الدراسة. "إلى أي مدى، على سبيل المثال، حكمتنا وبصيرتنا الإبداعية تعتمد على تراكم المعرفة الداخلية؟ كيف يمكننا الاستفادة القصوى من فوائد الإنترنت مع التقليل من التكاليف المعرفية؟" هذا النوع من القضايا التي نأمل أن تعالج من خلال مواصلة عملهم.

في الوقت الراهن، الباحثون ينصحون الناس الذين يريدون الحفاظ على مهارات الإستدعاء وحل مشاكل الأداء باستخدام الإنترنت بشكل "معتدل". وسيكون التحدي هو الانتظار بضع دقائق قبل إزالة الهاتف الذكي.


أرسل تعليقا واترك بصمتك

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top