كن سببا في اسلامه

البروتينات هي واحدة من أكثر المواد الغذائية الأساسية اللازمة للجسم. إنها مطلوبة بكميات صغيرة بشكل منتظم من أجل تنفيذ وظائف مختلفة في الجسم. ومن المعروف أن البروتينات لبنات بناء الجسم كما أنها تساعد في تكوين وإصلاح الأنسجة. وبما أنه لا يتم تخزينها في الجسم، فمن الضروري أن يحصل الجسم بشكل منتظم على البروتينات من خلال اتباع نظام غذائي سليم أو المكملات الغذائية. يمكن لعدم القيام بذلك أن يؤدي إلى نقص البروتين. ومن أبرز الأعراض أو الآثار الجانبية لنقص البروتين هو فقدان الشعر.

نقص البروتين وترقق الشعر

تساقط الشعر هو أحد المشاكل الأكثر شيوعا التي يعاني منها الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم. هناك عدة أسباب لتساقط الشعر مثل تعرض الشعر للمواد الكيميائية، المرتبطة باستخدام مستحضرات التجميل الثقيلة وبعض الأدوية، ونقص البروتينات والفيتامينات، وما إلى ذلك. كما أن هناك صلة بين نقص الحديد وفقدان الشعر أيضا. لذلك، ما هي العلاقة الدقيقة بين نقص البروتين، وفقدان الشعر أو تخفيف الشعر؟

يتكون شعر الإنسان من نسبة عالية من البروتين. في الواقع الشعر يحتوي على ما يصل إلى 90٪ من البروتينات. ثانيا، البروتينات ضرورية لبناء وإصلاح الأنسجة. لذلك، لنقص البروتين في الجسم يؤدي إلى ترقق الشعر وتساقط الشعر. وتجدر الإشارة إلى أن من بين الأعراض المختلفة لنقص البروتين، فإن فقدان الشعر هو الأكثر وضوحا. وتشمل أعراض نقص البروتين الأخرى هشاشة الشعر، الأظافر الهشة، والصلع المبكر، الخ. نقص البروتين لفترات طويلة غالبا ما يكون سبب الصلع في حال الشباب. على الرغم من أن الصلع الكامل هو حالة نادرة في النساء، فإنهن قد يواجهن تساقط الشعر الشديد وترقق الشعر بسبب نقص البروتين طويل الأمد. من أجل منع تساقط الشعر، تحتاج إلى تصحيح نقص البروتين.

الوقاية من نقص البروتين

في حال كنت تحافظ على روتين مناسب للعناية بالشعر ، ولكن لا تزال تعاني من فقدان الشعر، فقد تكون مصابا بنقص في البروتينات. يمكن تصحيح نقص البروتين وتساقط الشعر من خلال اتباع نظام غذائي غني بالبروتينات. اتباع نظام غذائي غني بالبروتين هو واحد من أفضل وأنجع علاجات تساقط الشعر. وتوجد البروتينات في مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية وغير النباتية. ومع ذلك، في الأطعمة النباتية، توجد البروتينات بكميات أقل نسبيا، وبالتالي، فإن الأشخاص الذين يمتنعون عن تناول الأطعمة التي تم الحصول عليها من مصدر حيواني هم اكثر عرضة للإصابة بفقدان الشعر أكثر من أولئك الذين يتناولون الأطعمة غير النباتية بانتظام. ومن بين المصادر غير النباتية، توجد البروتينات في أطعمة مثل البيض والمأكولات البحرية والأسماك والدجاج والديك الرومي، الخ. من ناحية أخرى، الفاصوليا والبقول والحليب، والجبن، والتوفو وفول الصويا وغيرها، هي مصادر نباتية للبروتينات. يمكنك تضمين هذه الأطعمة بسهولة في نظامك الغذائي لعلاج فقدان الشعر الناجم بسبب نقص البروتين.

ثانيا، في حالة نقص البروتين الحاد وفقدان الشعر، يمكنك أيضا أن تأخذ مكملات البروتين بتوصية من الطبيب. العديد من العلامات التجارية من مساحيق البروتين والأقراص، وما إلى ذلك، تتوفر في السوق والتي يمكن استخدامها لعلاج نقص البروتين الحاد. وبالمثل، فإن بعض الفيتامينات مثل فيتامينات ب المعقدة قد تكون مفيدة أيضا في علاج سقوط الشعر. فمن المستحسن أن لا تستخدم المكملات الغذائية إلا تحت إشراف الطبيب لتجنب جرعة زائدة وسمية. وينبغي أن تؤخذ بكميات محددة. كما سيتحسن أن تستبدلها بالأغذية الغنية بالبروتين يوميا مثل البيض المسلوق والفول، السمك مشوي، سمك السلمون، وما إلى ذلك، بدلا من استخدام المكملات الغذائية.

وأخيرا، تذكر أنه من الضروري أن يكون هناك نظام غذائي متوازن ومغذ بشكل منتظم من أجل منع الأمراض الناجمة عن نقص البروتينات والفيتامينات وغيرها. اعتن بنفسك!

أرسل تعليقا واترك بصمتك

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top