كن سببا في اسلامه

طريقة النوم الصحيحة ومخاطر النوم على الظهر والبطن

لا شك أن كلا منا يحلم بنوم هنيء بعد يوم حافل بالممارسات والاعمال، ويتمنى أن يدخل في نوم عميق بمجرد وضع رأسه على الوسادة، وغالبا ما نوفر أهم الأسباب المعينة على ذالك بدأ تهيء الجو العام للغرفة والحفاظ على الهدوء والسكينة وجعل الغرفة باردة ونظيفة ما أمكن إضافة إلى توفير وسادة لينة وفراش وثير. لكن في العديد من الأشخاص يعانون من أرق في النوم لأسباب عديدة قد تكون راجعة إلى الاجهاد والتوتر النفسي وعدم الخضوع لطقوس الاسترخاء (أفضل طقوس الاسترخاء قبل النوم هي تلاوة أذكار النوم بهدوء وسكينة متدبرا في معانيها).


الطريقة الصحية للنوم

ولكن في حالات أخر قد تتوفر جميع هذه الظروف الملائة للدخول في النوم بشكل عادي إلا أن الأرق لا يزال يلازمك وهذا راجع أساسا إلى غياب طريقة النوم الصحيحة، فالنوم على البطن أو الجانب الأيسر عادة ما يكون سببا في تأخير النوم.

هناك 3 منحنيات على الجسم يجب الالتفات إليه؛ في أسفل الظهر، في منتصف ظهرك، و بالقرب من الرقبة. والهدف هو محاولة الحفاظ على هذه المنحنيات الطبيعية عند النوم. وهو ما لا يتأتى في حال النوم على البطن مثلا.

النوم على البطن: المشكلة في هذا الموضع وفرط ثني الرقبة وممارسة الضغط على الأعصاب على طول الجانب السفلي من ذراعيك التي يمكن أن تسبب دبابيس وإبر توقظك من النوم. وزن الجسم يضغط على الرئتين، ويمنع من أخذ نفس عميق. كما يمارس أيضا ضغوطا لا داعي لها على الثدي.

الاسلتقاء على الظهر: المشكلة في هذه الوضصعية هي النوم في موقف ضعيف يمكن أن يسبب دخول اللسان لتسقط إلى الداخل لمنع أنبوب التنفس. كما يكون صاحب هذه الوضعية عرضة للشخير كما أنه غير جيد للأشخاص الذين يعانون انقطاع التنفس أثناء النوم، وهو اضطراب للنوم يهدد الحياة التي تسبب نوبات قصيرة من ضيق في التنفس.
طريقة النوم الصحيحة

الاستلقاء على الجانب مثل كرة لولبية: هذه هي أصح وضعية للنوم خاصة على الشق الأيمن. هذا الموقف يكمل الانحناء الطبيعي للعمود الفقري.

يمكنك جعل الوضعية أفضل للراحة وتخفيف الضغط على الوركين من خلال وضع وسادة بين ركبتيك. استخدام وسادة ذات ارتفاع معتدل لدعم الرأس.

أرسل تعليقا واترك بصمتك

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top