كن سببا في اسلامه

كيفية الحفاظ على بشرة صحية شابة بعيدة عن الترقق

ظهور الشيخوخة في الجسم وأجهزته، والتي تشمل الجلد، أمر لا مفر منه، ولكن يمكن للمرء تأخير هذه العملية من خلال قيادة حياة صحية. مع التقدم في السن، فإن الطبقة العليا من الجلد تفقد نسيجها الطبيعي، وفي النهاية يصبح الجلد رقيقا، أشعث، يليه تشكيل الخطوط الدقيقة والتجاعيد.

ولكن، حتى في مرحلة الشيخوخة، لا يزال بإمكانك الحفاظ على التوهج الطبيعي للجلد، بشرط أن تأخذ الرعاية المناسبة لبشرتك. لذلك، تأكد من أن جمال البشرة لا يقل مع التقدم في السن، وهنا ما يمكنك القيام به للحفاظ على بشرة شابة.

نظام غذائي صديق للجلد


النظام الغذائي أو نوع الطعام الذي نستهلكه يمكن أن يكون له تأثير سلبي أو إيجابي على بشرتنا. تناول الوجبات السريعة يوميا بالتأكيد سوف يسلب بشرتك الملمس الصحي لها. هذه الأطعمة تؤهب بشرتك لمجموعة واسعة من مشاكل الجلد وكذلك تسريع شيخوخة الجلد. لذلك، تجاهل الأطعمة المصنعة ويفضل الطبيعية، والأطعمة المطبوخة الطازجة. يمكن أن تشمل الأطعمة الصديقة للجلد في النظام الغذائي أن تقطع شوطا طويلا في الحفاظ على جمال البشرة ومنعها من الترقق.

استخدام المرطبات المناسبة

يمكن لتجاهل الروتين السليم للعناية بالبشرة أن يؤدي أيضا إلى الترقق المبكرة للجلد. يفقد الجلد يوميا رطوبته، مما يجعله جافا ومملا. الجلد قد يتصدع ويتقشر. في نهاية المطاف يفقد الجلد مرونته، مما يؤدي إلى الترقق وتكوين التجاعيد. بغض النظر عن نوع الجلد لديك، اجعل الترطيب جزءا لا يتجزأ نظام العناية بالبشرة. وهذا سوف يساعد بالتأكيد على الحفاظ على الرطوبة الطبيعية للجلد. تطبيق مرطب مناسب يوميا، للحفاظ على بشرتك من الترقق. سيعمل على الحفاظ على الجلد جيدا رطبا، لينة، ونضرا.

الاقلاع عن التدخين

إذا كنت بجد تتبع نظا غذائ صح ولكن نفخة سيجارة تفشل كل شيء، ثم كل ما تبذلونه من جهود للحفاظ على صحة الجلد يذهب سدى. التدخين له آثارا ضارة على الجلد. التدخين يقلل الدورة الدموية في الجلد عن طريق تضييق الأوعية الدموية. الأكسجين يورد المواد الغذائية على الجلد، والذي يغير مظهر الجلد بشكل ملحوظ.

الممارسة اليومية

الحياة غير المستقرة لا تتسبب فقط في انخفاضا صحة القلب والأوعية الدموية، ولكن يمكن أن يكون لها أيضا انعكاسات على جلدك. أي شكل من أشكال النشاط البدني، سواء كان المشي السريع أو الركض أو أي نشاط آخر، هو مفيد للجلد. كما نعلم جميعا، ممارسة الرياضة تزيد الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الجلد. زيادة إمدادات تدفق الدم والعناصر الغذائية التي تشتد الحاجة إليها لخلايا الجلد، وبالتالي الحفاظ على صحة الجلد.

شرب الكثير من الماء

الماء هو "المادة الغذائية" الحيوية لصحة الجلد. تناول الماء الكافي يضمن أن المواد المغذية التي تم تناولها من الطعام تصل إلى خلايا الجلد، مما يساعد على تغذية البشرة. أيضا، الماء بمثابة مرطب طبيعي للبشرة، وبالتالي الحفاظ على نسيجه ومظهر الشباب. وعلاوة على ذلك، كمية كافية من الماء تساعد على التخلص من السموم، مما يساهم أيضا في تحسين صحة الجلد وهكذا، وشرب ما لا يقل عن 7-8 أكواب من الماء كل يوم يجعل بشرة صحية.

تقليل التعرض للشمس

التعرض المفرط لأشعة الشمس هو واحد من العوامل الأساسية التي يمكن أن تعجل ترقق الجلد. فمن المعروف أن التعرض طويل الأمد للأشعة فوق البنفسجية يضر الهياكل الحيوية للبشرة. على سبيل المثال، فإنه يؤدي إلى انهيار بنية بروتين الكولاجين الذي يضفي مرونة على الجلد. لا عجب، الشمس تتلف الجلد وتفقده مرونته ويبدو مملا ورقيقا. لحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الضارة من الشمس، ضع واقيات الشمس مع عامل حماية من الشمس 15، ولا سيما المناطق المعرضة في كثير من الأحيان من للجلد.

ارتداء الملابس الواقية من الشمس

في حال لم تكن مرتاحا في ارتداء واقيات الشمس، معتبرا أنها قد تحتوي على مواد ضارة، لا تنسى أن ارتداء الملابس الواقية من الشمس، مثل قميص طويل الأكمام، والسراويل والقبعات عريضة الحواف والنظارات الشمسية، تقيك مضار الشمس الحارقة.

على العموم، حماية بشرتك من الترقق ليس صعبا على الاطلاق. يمكن لبعض التغييرات في نمط حياة صحية أن تقطع بك شوطا طويلا في الحفاظ على هذا التألق وتجعلك تشعر أنك أصغر من عمرك الفعلي.

أرسل تعليقا واترك بصمتك

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top