كن سببا في اسلامه

هناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي تجعل الناس يفقدون شعرهم. أحد الأسباب المحتملة هو حالة تسمى التهاب الجلد الدهني. هذا الشرط يمكن أن يؤثر على فروة الرأس والجسم، وعندما تتأثر فروة الرأس، يمكن أن يؤدي إلى تساقط الشعر.

اسباب التهاب الجلد الدهني

بالنسبة ألى أسباب التهاب الجلد الدهني ليست مفهومة تماما . هناك نظرية واحدة وهي أن خميرة صغيرة تسمى الملاسيزية تحفز علامات وأعراض هذه الحالة بالبشرة وفروة الرأس. تشمل الأعراض عادة تهيج وحكة، ومصحوبة بقشور وطفح الجلدي. معظم الناس لديهم هذه الخميرة على سطح الجلد، ولكن بعض الناس أكثر حساسية لآثارها. الناس الذيم لديهم التهاب الجلد الزهمي تنتج أكثر من مادة لزجة تسمى الزهم، والتي توفر الغذاء للخميرة الملاسيزية الجائعة.

الوراثة أيضا تلعب دورا في من يحصل على هذا النوع من التهاب الجلد لأنه كثيرا ما يعمل في الأسر. انها أيضا أكثر شيوعا في الأشخاص الذين لديهم الظروف الطبية التي تؤثر على جهاز المناعة، ولدى الأشخاص المصابين بالأمراض العصبية مثل مرض باركنسون.

ليس كل من لديه التهاب الجلد الدهني يواجه تساقط الشعر حتى لو كانت تتأثر بها فروة الرأس. بعض الناس لديهم فقط حكة في فروة الرأس، طفح متقشر، في حين آخرون يعانن من التهاب بصيلات الشعر الذي يؤدي إلى فقدان الشعر. انه من المهم علاج الأعراض في وقت مبكر منذ بصيلات الشعر يمكن أن تصبح تالفة وتؤدي إلى فقدان دائم للشعر.


علاج تساقط الشعر بسبب التهاب الجلد الدهني

ويمكن لعوامل معينة أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض بما في ذلك التوتر، والتعب، وبعض الأدوية، والتغيرات في درجات الحرارة، بعض الأطعمة والتغيرات الهرمونية، لذلك فمن المهم الحد من هذه المشغلات قدر الإمكان. من المهم أيضا الحفاظ على فروة الرأس نظيفة. فإن خميرة الملاسيزية تزدهر عندما يبني الزهم حتى فروة الرأس.

يمكن لوضع الشامبو مع المستخلصات النباتية والتطهير بلطف أن يخفيف الحكة ويتساقط التهاب الجلد الدهني. أنواع الشامبو الأخرى تحتوي pyrithone الزنك، وهي مادة تستخدم عادة لعلاج هذه المشكلة.

يوصي في بعض الأمراض الجلدية والتناسلية أيضا بتطبيق حلول الستيرويد الموضعية على مناطق من فروة الرأس في حال الحكة، والقشور وفقدان الشعر غير المكتمل. المنشطات تساعد على تقليل الحكة، ولكن لديها فائدة إضافية تتمثل في الحد من الالتهاب الذي يساهم في فقدان الشعر.

آخر العلاج الذي يساعد مع هذه الحالة هي الأدوية المضادة للفطريات الموضعية. وهي تعمل عن طريق الحد من عدد الخميرة Mallasezia على فروة الرأس وهذا ما يساهم في المشكلة، في حين علاج الحكة والتساقط. ينمو الشعر مرة أخرى مع مرور الوقت عند معظم الناس. وهناك حالات لا تستجيب، يوصي بعض الأطباء باستخدام الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم.

أحيانا في الحالات الشديدة،ا يصف الأطباء الأدوية التي تقلل من الالتهاب عن طريق تثبيط الاستجابة المناعية. هذه الأدوية يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة، ولذلك يجب أن تستخدم فقط كملاذ أخير.

وتشير بعض البحوث إلى أن أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك الدهنية في الأسماك ومكملات الزيت تساعد على السيطرة على أعراض التهاب الجلد الدهني. النظر في تناول المزيد من الأسماك الدهنية مثل السلمون البري إلى النظام الغذائي الخاص بك أو التحدث مع طبيبك حول تناول مكملات زيت السمك.

التهاب الجلد الدهني الذي ينطوي على فروة الرأس عادة ما يسبب في طفح جلدي، حكة وتقشر، ولكن بعض الناس يعانون من فقدان الشعر. من المهم أن يبدؤوا في العلاج المبكر لتجنب ضرر دائم في بصيلات الشعر. البدء باستخدام الشامبو الذي يحتوي المكونات التي وضعت لعلاج هذه المشكلة، والتحدث مع طبيبك حول خيارات العلاج الأخرى مثل الستيرويدات الموضعية والعلاجات المضادة للفطريات.

أرسل تعليقا واترك بصمتك

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top