كن سببا في اسلامه

لا يخفى ما تحضى به نبتة الحلبة من فوائد ومنافع صحية كثيرة كما دلت على ذلك التجربة وأثبته العلم الحديث، ومن الأقوال المأثورة في الحلبة " لو علم الناس بما في الحلبة من فوائد لاشتروها بوزنها ذهباً".

يقول ابن القيم - رحمه الله - في كتابه الماتع الطب النبوي: (يذكر عن النبي صلى الله عليه  واله وصحبه وسلم ، " أنه عاد سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه بمكة ، فقال : ادعو له طبيباً ، فدعي الحارث بن كلدة ، فنظر إليه ، فقال : ليس عليه بأس ، فاتخذوا له فريقة ، وهي الحلبة مع تمر عجوة رطب يطبخان ، فيحساهما ، ففعل ذلك ، فبرئ")


الفوائد الصحية للحلبة

الفوائد الصحية والطبية للحلبةبالنسبة الى بذور الحلبة فإنها تعد من المصادر الغنية بالتروتيجونيلين (Trigonelline) وكذا بالتريبتوفان (Riboflavin) إضافة إلى الليسين (Lysine). وتحتوي بذور الحلبة كذلك على كميات هامة من الألياف ومن الصابونين، وهي ذات فوائد صحية كثيرة كما سيتضح من خلال السطور التالية.

من فوائد الحلبة الطبية

الوقاية من مرض السكري

تتوفر الحلبة على أحماض أمينية خاصة لا توجد في غيرها وهي  4HO-Ile وهي ذات خواص مضادة للسكري حيث تعمل على تحفيو إفراز الأنسولين في حالة ارتفاع نسبة السكري في الدم، كما تعمل هذه الأحماض حسب بعض الدراسات الجامعية على المساعدة في علاج السكري من النوع الأول وكذا النوع الثاني.

التقليل من نسب الكوليسترول في الدم

كما سبق وأشرنا فإن الحلبة تحتوي على الصابونين وهو ما يساعد أجسادنا على امتصاص للكوليستيرول المتوافر في الأطعمة الدهنية، ولا يتوقف دور الصابونين على هذا وحسب بل هو كما ذكرت دراسات مختصة يعمل على الحدي من الانتاج الزائد للكوليستيرول وبشكل خاص البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة.

المساعدة على إنقاص الوزن

يعد المختصون الحلبة من المكملات الغذائية في الحمية والتمارين الرياضية للمساعدة على إنقاص الوزن، حيث تمد الحلبة الجسد بالحرارة وهو ما يساعد على غنقاص الوزن جراء فقد الشهية وزيادة معدل الطاقة على المدى القصير وكذا تحوير التمثيل الغذائي للكربوهيدرات.

إدرار الحليب

عرف منذ وقت طويل أن الحلبة تستخدم كمدر للحليب عند الأمهات المرضعات. وقد أثبتت بعض الدراسات بان الشاي العشبي إذا ما خلط ببذور الحلبة فإنه يقوم بتحفيز إدرار الحليب في الثدي عند الأمهات.

الوقاية من السرطان
الفوائد الطبية للحلبةدراسات مختصة أثبتت أن الألياف المتوفرة في الحلبة تعمل بشكل كبير على الحد من بعض أنواع السرطانات. الباحثون المختصون في مركز راجيف غاندي على سبيل المثال وجدوا ان الحلبة تقوم بنفس تأثير الاستروجين وهو ما يجعل من الحلبة علاجا بالهرمونات البديلة. فيما أوضحت دراسات أخرى أن الصابونين والصمغ المتوفرين في الحلبة يقومان بشل حركة السموم التي توجد في الأطعمة ممهدة بذلك لطردها من الجسم، وهو ما يساهم في حماية الغشاء المخاطي للقولون من مرض التعرض للسرطان.

المساعدة على الهضم

تستخدم الحلبة في علاج حرقان الصدرو وفي في ارتجاع الأحماض بالمرئ حيث غن الصمغ الموجود في بذور الحلبة يساعد على تسكين الالتهابات بالجهاز الهضمي ويقوم بتغليف المعدة وبتبطين جدران الامعاء.

أرسل تعليقا واترك بصمتك

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top