كن سببا في اسلامه

الدورة الدموية الصغرى والكبرى عند الانسان

المضخة البشرية أو القلب (The Human Heart)

ما هو القلب ؟
هو العضو الأشد قوة والأكثر متانة من بين أعضاء الجسم الحيوية ويعتبر حسب فعله كمضخة ماصة كابسة       Sucking andPushingليقوم بتجوال الدم في الجسم باستمرار , وهو عضلة ملساء Smooth  حمراء اللون , تعمل بدون توقف , كما أنه جهاز الضخ المركزي لدوران الدم , وهو عضو عضلي مجوف حجمه بحجم قبضة اليد الكبيرة ويشبه حبة إجاص مقلوبة Inverted pear ذورتها للأسفل وقاعدتها للأعلى , وموضعه في الجسم بين الرئتين مع ميل قليل إلى الجانب الأيسر في الصدر وخلف عظمة  القفص Sternum وبين الضلع الصدرية الثانية والسادسة أو السابعة ووزنه في الرجل حوالي ثلاثة على أربعة الباون (280 – 340 غرام تقريبا) وفي المرأة نصف باون أو (230 – 280 غرام تقريبا) ولا يقف أبداً عن الضربان ( الدقات ) Beat   ما عدا في زمن الانبساط Diastole  ويستمر على ذلك حتى موت الشخص .
 وطوله من قاعدته إلى قمته تقدر ب 12 سنتيمتر تقريباً وعرضه في أعرض قسم منه  يقدر ب 8-9 سنتيمتر وسماكته 6 سنتيمتر تقريباً .
تركيب القلب

يتألف القلب من الأقسام التالية :

1) قسمه الخارجي هو كما سبق وقلنا عضو عضلي أجمر مجوفاً , تتراوح سماكة جدرانهمن ربع إلى ثلاثة أرباع الانش وممسوك Held  في كيس غشائي Membranous bag  مغلق يسمى التأمور Pericardium   ولهذا الكيس المغلق بطانة داخلية تفرز سائلاً مائياً Watery fluid  تفعل كفعل التشحيم Lubricant  لتخفيف الاحتكاك الناتج عن حركة القلب ضمن الكيس .

وأما قسمه الباطني فمبطن بغلاف أملس ناعم يسمى الشَّغاف Endocardium   ويفرش العضلة القلبية أو الكتلة العضلية من القلب والمسماة بعضلة القلب من الداخل.
 والقلب بأجمعه يتحرك داخل هذا الكيس ( التأمور ) بقليل من الجهد والاحتكاك.
 ويظهر القلب من الخارج كعضو عضلي قوي له في أعلاه نهاية من كل جانب لهما شكل الأذن الصغيرة لذا سميتا بالأذينتين Auricles   , الواحدة منهما يمنى والأخرى يسرى ووظيفة اليمنى أن تتلقى دوماً دماً غير مؤكسج أي غير ممتزج بالأوكسجين Unoxygenated  وتقذف بهذا الدم إلى داخل القلب حيث يُدفع عندئذ لداخل الرئتين لكي ينتقي.
الدورة الدموية الصغرو والكبرى عند الانسان
أما الأذينة اليسرى فتتلقى هذا الدم الذي تنقى في الرئتين وتقذف به ثانية إلى القسم الأيسر من القلب ومنه إلى أوسع وأطول شريان في الجسم ,ويسمى الأبهر ( الأورطي ) ويسميه البعض بالوتين حيث يندفع منه إلى جميع أجزاء الجسم .
 2) أما القلب من الداخل Interior   فينقسم إلى أربعة أجواف أو حجيرات Chambres   اثنتان في الأعلى من القلب واثنتان في أسفله وكل واحدة من العلويتين تسمى أُذَيْنة ( تصغير أُذُن لأنها تشبه الأذن ) Auricle   الواحدة في اليسار وتسمى الأذينة اليسرى Left.A.  والأخرى في اليمين وتسمى الأذينة اليمنى Right Aur.  وكل حجيرة في الأسفل تسمى بُطيناً Venticle  وهما بطين أيمن في اليمين R.V. وبطين أيسر في اليسار .L.V .
 وكل حجيرة في الأعلى أو في الأسفل تستوعب مايقرب من ( 20 ) غرام من الدم ( أي أونسين ) عند امتلائها .
 ويدخل الدم القلب من الأذينتين ثم يندفع منهما إلى البطينين وعند تقلص جداري البطينين ينعصر الدم فيهما فيندفع لخارج كما سنرى .
 3) الحجاب أو الحاجز Septum  : إن جانبي القلب أو جهتي القلب اليمنى واليسرى تضربان ( تدقان معاً في زمن واحد Simultaneously ) ورغم وجود الحاجز بينهما فإن هاتين الحجيريتين تقومان كل واحدة منهما بعمل مضخة Pump منفصلة عن الأخرى .

أي الجدارين أشد وأقوى في القلب ؟ جدار الأذينتين أم جدار البطينين ؟
إن الحجيرتين العلويتين , أي الأذينتين لهما جدران رقيقة نسبياً , وأما الحجيرتان السفليتان أي
 (( البطينان )) فإنهما محاطتان بجدران عضلية ثخينة متينة وأشد قوة  من جدران الأذينيتين اللتين تدفعان الدم إلى البطينين.
كيف يجري الدم في القلب ؟

قلنا سابقاً بأن البطينين هما حجيرتان ضاختان دافقتان Pumping chambers  وأن الأذينتين هما حجيرتان مستقبلتان Receivig chambers   والدم يدخل في الأذينة اليمنى ( الحجيرة العليا اليمنى من القلب ) وحينما تتقلص الجدران العضلية لها فالدم الكائن في الجانب الأيمن من القلب يندفع لداخل البطين الأيمن ( الحجيرة السفلى اليمنى ( من خلال صمّام ( والبعض يقول له دسام أو مصراع Valve  يسمى بالصمام المثلث الشُّرف Tricuspid (الشُّرفة من القصر ما أشرف من بنائه أي ما ظهر وزاد حجمه ( القاموس ) ولذا سُمي الصمام المثلث الشرف بذلك لأن له ثلاث زيادات أو شرفات بارزة) وحينما تتقلص الجدران الأشد قوة من البطين ينفتح الصمام المثلث الشرف ثم ينغلق بشدة بعدما يمر الدم من خلاله إلى البطين الأيمن وفي نفس الوقت ينفتح صمام آخر يسمى الدسام أوالصمام الرئوي Pulmonary V. ليمر الدم منه إلى الرئتين للتنقية , وبعدما يتنقي الدم في الرئتين يرجع في أنبوب ضخم آخر وينتصب برجوعه لباطن القلب إلى الأذينة اليسرى L.Auricle .
 وحينما تتقلص الجدران العضلية للأذينة اليسرى ينفتح صمام (دسام ) الصمام الإكليلي _ ( والبعض يسميه التاجي ) لأنه بشكل ( إكليل أو تاج ) _ Mitral فيمر الدم من خلاله مندفعاً لداخل البطين الأيسر من القلب , وعندما تتقلص جدران هذا البطين القوية ينغلق بقوة الدسام الإكليلي الذي مرّ الدم منه , وفي نفس الوقت ينفتح صمام آخر كائن بين البطين الأيسر وأنبوب واسع ضخم يسمى الصمام الأبهري ( الأورطي ) فيندفع الدم إلى داخله ليسير فيه الدم النقي ويتوزع إلى جميع أنحاء الجسم .
المصدر: الضغط الدموي للدكتور هرمن بوميرانز / تعريب د عبد الحليم العلمي .

أرسل تعليقا واترك بصمتك

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top