كن سببا في اسلامه

العلاج بالسنة النبوية الاسشفاء بما ورد في السنة النبوية


التداوى بالمسنون
وإذا كان الناس قديما وحديثا يهرعون إلى الدواء فخير ما تداوى به العبد ما جاء به الوحى لان الدواء الآتى عن طريق الوحى قطعى يقينى الشفاء إذا قدر الله عز رجل ولا ينجم عن هذا الدواء أدنى ضرر . بل الدواء قد يشفي الداء المراد شفاؤه ويعافى من داءات أخرى لا يفطن إليها الإنسان ويعلمها الخبير المحيط سبحانه وتعالى ولا يترتب على ذلك أدنى ضرر .

- آما وصف الإنسان بالإنسان - فى غير ما جاء به الوحى - فهو ظن الشفاء قد يشفى إذا أراد الله وقد لا يشفى . وإن شفي قد يترتب على ذلك إيجاد أضرار وأمراض لم تكن موجودة من قبل وأوجدها هذا الدواء.

وقد جرب الناس الطب الكيماوى وعاشوا أضراره ومخاطره * فهل لهم من عودة إلى طب رسول الله . الذى لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى علمه شديد القوى .

لماذا إذا مرض الإنسان بحث عن أحذق الأطباء وأعلمهم . وأخذ بتعاليمه ووصاياه وارشاداته الطبية * فى أكل أشياء والمنع من أشياء . مع أن الطب البشرى قائم على التجربة التي قد تصيب وقد تخطئ .

ولم يبحث الناس عن طب رسول الله يتعلمونه ويعلمونه به ويوقنون فى أنه من أعفلم أسباب الشفاء . وأعظم من طب سائر الخلق ؟

-    وإن مما يؤسف له أن كثيرا من الناس - حتى الأطباء - صاروا ينظرون إلى هذا الطب النبوى نظرة ازدراء لقد قتتتهم المدنية الحديثة فصاروا لا يصدقون أن عسل النحل فيه شفاء . وأن الحبة السوداء فيها شفاء وان الحجامة فيها شفاء إلى آخر ذلك .

ولكن مما يحمد آن كثيرا من الناس صار يفيق أخيرا إلى الطب النبوى طب الاعشاب وعسل النحل والحبة الوداء والحجامة بعد تجارب وقد وجدت آقسام فى كليات الطلب فى أوربا وغيرهما تدرس هذا الطب بعد ثبوت فعاليته . بينما للأسف صار كثير من المسلمين يقف من هذا الطب موقفا عدائيا .

٠ وإن التداوى بالمسنون أو الذى جاءنا عن طريق السنة والوحى يتلخص فى

أمرين:

الأمر الأول : الاستشفاء بالمعنويات . الأمر الثانى : الاستشفاء بالماديات .

الاستشفاء المعنوي يتلخص في الاتي:
  1. أولا - الاستشفاء بالقرآن . 
  2.  والاستشفاء بالرقية الشرعية  
  3. الاسشفاء بالدعاء.
الامر الثانى الاستشفاء بالماديات  وتتلخص هذه الاشياء المادية والتي فيها الشفاء النابع والعلاج الناجع لكثير من الأمراض قى الآتى:
  1. الحجامة 
  2. ماء زمزم . 
  3. أبوال الإبل وألبانها وأليافها 
  4.  ألبان البقر 
  5. عسل النحل 
  6. الحبة السوداء ... إلخ
ولما كان العلاج بالحجامة من العلاج النبوى المجرب رأيت إفراده بهذا البحث بعد أن كثر الطلب فى عرض هذا العلاج وتقديمه للناس.
وقد سعى كثير من علماء المسلمين وأطبائهم هذا السعى وأدلوا فيه يدلوهم. فرأيت أن أذكر خلاصة نافعة إن شاء الله . تتناول قضية الحجامة من الناحية الشرعية والطبية ، والله الموفق .

العلاج بالسنة النبوية - الاسشفاء بما ورد في السنة النبوية - الحبة السوداء - العسل - الحجامة

أرسل تعليقا واترك بصمتك

  1. شكرا على هذه المعلومات القيمة.

    ردحذف
    الردود
    1. العفو .. هذا واجبنا .. شكرا على مرورك.

      حذف

تنبيه: كافة المقالات في الموقع هي لأغراض إعلامية فقط، وينبغي ألا تستخدم كبديل للحصول على المشورة الطبية المتخصصة.
 
Top